Search icon
باغلانا: الوقت ليس متأخراً أبداً على البدء في تحقيق أحلامك
المواضيع  
قصة النجاح  

باغلانا: الوقت ليس متأخراً أبداً على البدء في تحقيق أحلامك

9قراءة دقيقة  

٢٣ نيسان أبريل ٢٠١٩

باغلانا: الوقت ليس متأخراً أبداً على البدء في تحقيق أحلامك

تعرّف على باغلانا، فتاة حالمة عمرها 31 عاماً، من ألماتي، كازاخستان. تحبّ الطبخ الجورجي، الأرميني والأذربيجاني وحلويات baursaks الكازاخستانية.

"أنا لست نشيطة جداً عندما يتعلق الأمر بالرياضات، مواقع التواصل وما إلى ذلك. ولكنني مُبدعة على ما أعتقد."

خلال سنوات الدراسة، درست باغلانا الانجليزية، اليابانية والعربية. بعد اختيار مهني خاطئ في الجامعة، درست باغلانا المالية وتركت اهتمامها بتعلم لغات جديدة والتواصل مع الأجانب.

في عمر الخامسة والعشرين اكتشفت أنها لا تعيش أفضل حياة لها. بدأت موجة التغيير عندما بدأت تفكر في البحث عن هدف لحياتها. فبعد قضاء عشر سنوات في العمل في بنك، قررت  يوماً ترك الوظيفة والبحث عن مغامرة أكثر معنى.

"قبل كلّ شيء، رغبت في البحث عن هدفي، وظيفتي التي ستمنحني السعادة طيلة الحياة. رغبت في السفر حول العالم وزيارة إقليم لابي. كما حلمت بالسباحة مع الدلافين."

حين كانت لا تزال تجهل ما تتقنه، خططت باغلانا لقضاء سنة 2019 في الدراسة والعيش خارج البلد. عندها علمت بأمر برنامج World Life Experience، المشروع الدولي الاجتماعي في البرتغال، الذي يساعد المتطوعين الشباب على السفر حول العالم لمدة سنة واكتشاف 20 ثقافة مختلفة وتعلم مهارات جديدة أثناء مساعدة الؤسسات ذات الأهداف غير الربحية. عندها تغيرت خطط باغلانا بالكامل.

"لقد كنت ملهمَة ورغبت بالتقديم بسبب الخير والصدق الذي في المشروع وتصورت أنني سأحصل على صداقات جديدة، أن أصبح جزءاً من عائلة جديدة، أساعد الآخرين بأفضل ما لدي، أنفتح على العالم ولم لا، أجد هدفي الأسمى."

عندما تقدمت باغلانا بالطلب سنة 2017، تم رفضها بسبب ضعف لغتها الانجليزية. شاهدت بعد ذلك نسخة السنة الأولى كاملة. بعد تحسن لغتها الانجليزية، قررت التقدم للمرة الثانية للنسخة الثانية بعد سنة.

ولكن لم يكن كل شيء سهلاً على الاطلاق. كان عليها النجاح في خمس مراحل قبل المشاركة في المشروع. وفي المرحلة الرابعة، أتى دور Renderforest للمساعدة.

"كان عليّ إنشاء فيديو تقديمي لنفسي للمرحلة الرابعة. كان لدي 15 يوماً للانتهاء من الأمرقضيت أسبوعا بأكمله بحثاً عن فكرة تميز الفيديو عن الآخرين. وبما أنني كنت لا أزال أعمل في ذلك الوقت، لم يكن لدي ما يكفي من الوقت لإنشائه. ولم أكن أعرف شخصاً بخبرة مناسبة لصناعة فيديو. كل الأفكار التي أتتني كانت مملة. فكرت في صناعة فيديو في البيت على الهاتف وتعديله على الإنترنت، ولكنه كان فظيعا للغاية. ما كنت أقوله أمام الكاميرا لم يكن مسموعاً وكانت الإنارة سيئة."

بدأ الوقت ينفذ واعتقدت باغلانا أنها ستخس رفي المرحلة الرابعة لأن الفيديو لم  ينجح.

Baglana success story

كان منظمو البرنامج ينتظرون عملاً حيوياً ومدهشاً. بدأت في البحث عن تطبيقات تعديل الفيديو عندما وجدت فجأة موقع Renderforest.

"بعد قراءة الترجمة الروسية، اكتشفت أن هذا كان بالضبط ما أحتاجه. كان الموقع بسيطاً للغاية، مذهلاً ومجانياً. مسحت فيديو المنزل وبدأت في صناعة فيديو جديد على منصتكم."

لقد جربت باغلانا إنشاء فيديو غير طويل جداً حتى لا تشعر المشاهدين بالملل، ولا قصير جداً لتنسى ذكر المعلومات الأساسية.

"لا يرغب الناس في قضاء الكثير من الوقت في القراءة لأنهم على عجلة دائماً من أمرهم. لكي نجعلهم يتذكرون ما يرونه، يجب ان نقدم لهم شيئاً منيراً ومذهلاً أكثر من مجرد نصوص. باستعمال Renderforest كان بإمكاني صناعة فيديو غير ممل وقادر على إيصال المعلومات الأساسية التي أريدها في فترة وجيزة."

لقد قضت الليلة كلها في صناعة ذلك الفيديو ومعظم الوقت في اختيار القالب الأفضل.

"أحب الكرتون في غالب الأحيان. عندما قررت صناعة الفيديو عرفت أنني سأختار مشاهد متحركة بدل العادية. إنها تجعل الناس يبتسمون. اخترت أداة "مغامرات الشخصيات" "Character Adventures Toolkit" لأنه كان يحتوي على كل المشاهد التي أريد صناعة قصة منها. وقع اختياري على هذا القالب بفضل رسوماته الجميلة والموسيقى المرافقة له، كان ذلك ما أحتاجه للفت انتباه لجنة التحكيم."

بالنسبة لباغلانا، صناعة فيديو لم تكن فقط ممتعة بل بسيطة أيضاً.

"كل شيء واضح جداً وسهل الولوج. ربما حتى الأطفال قادرون على صناعة شيء ما. لقد كان الأمر مثيراً وممتعاً لدرجة أنني لم أتوقف حتى في مكتب العمل."

عند إنشاء الفيديوهات على موقع Renderforest، اكتشفت بالغانا أيضاً هواية جديدة.

"أحب فعلاً صناعة الأشياء مثل الفيديو التقديمي الذي أنشأته على Renderforest. في ذلك الوقت لم تكن هناك خاصية لتسجيل الصوت وكان عليّ تسجيله عن طريق تطبيق آخر. الآن وبما أنكم أضفتم هذه الخاصية، أصبح Renderforest أفضل بكثير."

بعد أيام قليلة، أرسلت بالغانا الفيديو بشغف كبير للمنظّمين. وبما أنه كان هناك العديد من المشاركين من العالم، وكانت تقدم لمشروع مشابه لأول مرة، لم تكن تملك فكرة عن كيف ستكون فيديوهات الآخرين. أرسلت الشريط إليهم مع إحساس بالخوف من المنافسة الشرسة. ما حدث أن بالغانا لم تنجح فقط في المرحلة الرابعة بل إن اللجنة اختارت فيديو بالغانا كشريطها المفضل من بين مئات المشاركين.

Renderforest success story

هكذا يصبح عمل تم إنجازه بشغف وحبّ أفضل عمل على الإطلاق.

أحد أعضاء اللجنة هنأني شخصياً وكتب يقول بأنهم لم يروا فيديو بتلك الطريقة بعد وقال بأنه أفضل فيديو لحد الساعة."

طبعاً تعرفون نهاية القصة. تحقق حلم بالغانا وأصبحت من بين المشاركين في النسخة الثانية من برنامج World Life Experience 2019.

"هذا مشروع فريد من نوعه ويحقق أحلام الكثير من الناس."

الآن لديها هدف واحد: الذهاب خارج البلد وتوسيع آفاقها، ومن يدري، ربما تسبح مع الدلافين أيضاً.

"لا يهم كيف، ربما سأتطوع أو أدرس، ولكن أحتاج شيئاً أكبر مما أملكه الآن. في الوقت الذي سأحقق هذا فقه، أتمنى أن تصبح أحلامي أهدافاً وأستطيع تحقيقها."

User Avatar

مقالة بواسطة

Dive into our Forestblog of exclusive interviews, handy tutorials and interesting articles published every week!

قراءة جميع المنشورات المكوبة بواسطة Renderforest Staff
مقالات ذات صلة
Close icon
Search icon

Would you like to change Renderforest language to English?